تحسين الحالة النفسية لكبار السن و الترويح عنهم

Psychological-status-of-older-persons

ترتبط مرحلة الشيخوخة ارتباط وثيق بتحسين أو سوء الحالة النفسية لكبار السن و ذلك يكون من خلال تحسينها أو تراجعها بشكل ملحوظ لأن الشخص عندما يدخل في مرحلة الشيخوخة فإنه قد يشعر أنه أصبح غريبا عمن حوله بل أنه أصبح يمثل عبء ثقيل عليهم بسبب أنه في حاجة إلى المساعدة بشكل كبير فهو غير قادر على القيام بأبسط الأعمال التي قد لا تتطلب جهد كبير منه مما يؤدي إلى شعوره بالحزن العميق و احساسه بالاكتئاب الناتج عن الوحدة و الضعف و في بعض الحالات الأخرى قد يشعر بأن الجميع حوله يحبه و يرعاه و يهتم لجميع احتياجاته بل و يساعده لزيادة الثقة بنفسه و هذا هو ما يفعله دار مسنين بالمعادي حيث يسعى لإرضاء جميع المسنين و تنفيذ كافة رغباتهم

ماذا يفعل دار المسنين من أجل تحسين الحالة النفسية لكبار السن ؟

يعمل دار مسنين بالقاهرة بكل جهد حتى يساعد كبار السن على تقبل الحياة التي أصبحت مفروضة عليهم و و يسعى الدار أيضا من أجل أن يوفر جميع الامكانيات التي تعمل على تحسين الحالة النفسية لكبار السن من خلال توفير العديد من الأنشطة و البرامج التي تعمل على الترفيه عنهم و الترويح و أيضا حدوث تغييرات في حياتهم من أجل أن يستمتعوا و يكسروا الروتين الممل الذي أصبحت حياتهم معتمدة عليه و من هذه الأنشطة المختلفة التي يوفرها الدار هي النزهات القصيرة التي يقوم بها المسنون مثل الذهاب إلى الحدائق و قضاء الوقت الممتع فيها و أيضا الذهاب إلى المتاحف و تلقي الكثير من المعلومات و أيضا البرامج الترفيهية الأخرى و هي القراءة و الرسم لمن يفضله و القراءة هنا تشمل الكتب و المجلات و كذلك الصحف و الجرائد التي تزيد من ثقتهم بأنفسهم و رفع معنوياتهم لأنهم يكونون مدركون لكل ما يحدث حولهم كما أنه يكون لديهم الكثير من المعلومات التي تساعدهم على إدراك ما يحدث حولهم و كل هذا مفيد جدا لصحتهم النفسية مما ينعكس بشكل كبير على الحالة الصحية لهم

ما هي الوسائل الأخرى التي تعمل على الترويح عنهم ؟

من الوسائل الأخرى التي تساعد المسنين على التكيف و التأقلم في حياتهم الجديدة هو وجود جليسة مسنين بجوارهم دائما تستمع إلى قصصهم و مشاكلهم التي تزعجهم و تتسبب في مضايقتهم و أيضا تؤدي إلى سوء الحالة النفسية لهم و تعمل جليسة المسنين أيضا على الجلوس معهم فترات طويلة و سرد الحكايات عليهم و تعليمهم أشياء جديدة لم يكونوا يعرفونها من قبل فذلك يمتعهم كثيرا و يجعلهم يبدون بحال أفضل و يشعرون ان دورهم مازال باق و مستمر إلى وقت كبير و تعمل الجليسة أيضا على أن تشعرهم بمدى الاستفادة التي تأخذها منهم نتيجة خبرتهم في الحياة و السنوات العديدة التي عاشوها و تعلموا منها كل جديد فكلما شعر المسن بمدى أهميته كلما كان لهذا تأثير إيجابي على الحالة النفسية لكبار السن حيث أنه كلما تحسنت الحالة النفسية لهم كلما كان لهذا تأثير كبير على رغبتهم في الحياه أكثر بالإضافة إلى إزالة أي توتر أو قلق قد يصيبهم في هذا السن

تأكد دائما أن الدار يعمل فقط من أجل مصلحة المسنين حتى يكون بأفضل حال ممكن و ذلك لأننا نعلم انهم يتعرضون إلى ضغوط يومية بجانب الآلام التي تكون ناتجة عن إصابتهم بعدة أمراض خاصة بمرحلة الشيخوخة لذا فإن المسنون دائما سيكونون في أفضل حال معنا

التعليقات مغلقة.

0128104492