ما هي اسباب السقوط المفاجىء عند كبار السن

Causes-of-sudden-fall-in-elderly

يصل الإنسان إلى أقصى مراحل ضعفه عندما يبلغ مرحلة الشيخوخة و علينا جميعا التعاون معه و مساعدته في مواصلة الحياة بشكل طبيعي بعيدا عن أي معوقات و لابد أيضا من معرفة اسباب السقوط المفاجىء عند كبار السن و مساعدتهم في النهوض مجددا و ليس المقصود من النهوض هنا هو النهوض البدني و إنما النهوض النفسي أيضا فيجب علينا دعمه بشكل مستمر حتى لا يشعر بأنه وحيدا في هذه الدنيا و إنما نحن جميعا معه و هذا هو الدور الذي يقوم به دار مسنين بالقاهرة عملا على الاهتمام بهم جيدا حتى يكونوا بأفضل حال

ما هي أسباب السقوط المفاجىء عند كبار السن ؟

إن اسباب السقوط المفاجىء عند كبار السن كثيرة و السقوط المفاجىء هو الغير موجود في الحسبان أي انه يكون غير متوقع تماما و هو راجع إلى عدة أسباب منها هي العوامل البيئية و منها أن الأماكن التي يسير بها المسنون قد تكون غير نظيفة و بها بعض الأشياء التي تؤدي إلى الانزلاق أو حتى بها مياه و قد تكون الإضاءة بها خافتة و ضعيفة فلا تساعدهم على رؤية  الأماكن التي يمشون عليها مما يكون له الأثر السلبي على سيرهم

قد يكون أسباب السقوط راجع إلى بعض العوامل الصحية و هي مثل أن يكون المسن يعاني من بعض أمراض العظام مثل هشاشة العظام الذي يصيبه نتيجة نقص عنصر الكالسيوم في الجسم هناك أمراض أخرى تتسبب في حدوث التساقط و تلك الأمراض هي مثل أمراض القلب التي تصيبهم في ذلك السن و تؤدي إلى تراجع قدراتهم على الكلام أو الحركة بشكل طبيعي و يهتم دار مسنين بالمعادي كثيرا بمعالجة تلك الأمراض عن طريق اختيار مجموعة كبيرة من أمهر الأطباء المتواجدين في الدار حيث أننا نضم جميع التخصصات المختلفة و ذلك لمساعدتهم على الشفاء بسرعة كبيرة فنحن نعلم كم الألام التي يعانون منها إلى جانب سوء الحالة النفسية أيضا و ذلك لأنه مهما اختلفت اسباب السقوط المفاجىء عند كبار السن فإن هذا له الأثر الأكبر في ضعف الحالة النفسية و جعلها أسوأ بكثير

ما هي الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى تعثر كبار السن :

هناك بعض الأسباب الأخرى التي يحرص دار رعاية مسنين على الاهتمام بها منها أنه من الممكن أن يكون المسنون لديهم ضعف في النظر فلا يستطيعون رؤية الطريق أمامهم أثناء السير لذا فإن الدار يوفر جليسة مسنين من أجل أن تظل معهم أطول وقت ممكن و تساعدهم على التحرك و المشي و الذهاب إلى أي مكان قد يريدونه

و أخيرا قد يكون بعض المسنين لديهم ضعف في النشاط البدني فيكونون غير قادرين على التحرك بسلاسة و سهولة و إنما يعانون من الكثير من الصعوبات في السير لذا فإننا نحرص على أن نقوم بعمل جلسات للعلاج الطبيعي بالإضافة إلى الحرص على ممارسة الرياضة بشكل مستمر و ذلك حتى يستطيعون التحرك بسهولة و بساطة دون ألم او المعاناة من أي عقبات قد تقف في طريقهم و تجعلهم غير قادرين على المشي بسهولة

و في النهاية علينا جميعا مساعدة كبار السن على التأقلم مع الحياة الجديدة التي فرضت عليهم و الاهتمام بالناحية النفسية كثيرا فهي عامل مؤثر و قوي على الناحية البدنية لهم بل إنها أيضا تعمل على تقويتهم بشكل أكبر حتى يتقبلوا حياتهم الجديدة و يشعرون أننا جميعا معهم نهتم بهم و نرعاهم

التعليقات مغلقة.

0000000000