رعاية طبية

علاج الخرف عند كبار السن و دورنا لعلاجه

 

هناك العديد من الأمراض التي تصيب المسنين و من هذه الأمراض هي الخرف و الذي يكون ناتج عن كثرة النسيان الذي يتعرضون له في هذه السن و لكي يتم علاج الخرف عند كبار السن لن تجد مكانا أفضل من دار مسنين بالقاهرة الذي يساعدهم على الحصول على خدمات الرعاية الكاملة سواء الاعتناء و الاهتمام بهم أو الرعاية الطبية التي يريدون الحصول عليها من أجل أن نحل تلك المشكلة التي تصيبهم بسبب التقدم في العمر و يظهر هذا جليا في شكلهم نفسه

الفريق الطبي الذي يوفره الدار لكبار السن :

نختار أفضل الأطباء العاملين في الدار فهم نخبة من أكفأ أساتذة الطب و الذين يمتلكون العديد من المهارات المختلفة في الاعتناء بالمريض و متابعة حالته الصحية بشكل مستمر و أيضا كتابة نظام علاجي له يساعده على الشفاء بسرعة كل هذا لأن دار مسنين بالجيزة تحرص على أن يحافظ كبار السن على صحتهم حتى لا تتدهور حالتهم الصحية و تكون أسوأ مما كانت عليه بالإضافة إلى أننا نوفر لهم خدمة تمريض على مدار 24 ساعة كاملة و ذلك لأن المسنون في حاجة دائما إلى الرعاية و من أجل تلبية جميع رغباته و متطلباتهم اليومية

قبل أن نقوم بعلاج الخرف عند كبار السن نقوم بإخضاعه إلى العديد من الاختبارات التي تقيس مدى قدرته على التذكير و أيضا يكون تحت العديد من الفحوصات العقلية و النفسية و ذلك من أجل أن نعرف السبب الحقيقي وراء اصابته بهذا المرض

كيف يتم التعامل مع المرضى في دار المسنين :

إن مرض الخرف هو النسيان و لكن عندما يصل إلى الحد الأقصى فتجد أن المسن غير قادر على تذكر أي شيء و أنه أصبح فجأة بلا ماضي و يظهر هذا على تصرفاته و كلامه و أيضا على ملامحه و وجهه

نوفر الإشراف الكامل على المريض من خلال توفير جليسة مسنين تقضي معهم جميع أوقاتهم و ذلك من أجل أن تعطيهم ما يسألون عنه من خدمة و أيضا تقدم لهم الحلول لمشاكلهم فهي تتحدث معهم دائما لتعلم ما بداخلهم و ما يشعرون به و تحاول إصلاحه

من أكثر العوامل التي تساعد على تحسين نفسية المريض بالخرف هي ممارسة الرياضة لذا فإننا نحرص أن ينال المسن كل يوم فترة من الوقت يقوم بها بأداء بعض الأنشطة الرياضية و التمارين التي تعمل على التحسين من حالته الصحية و ذلك بالطبع في حدود التمارين التي تتناسب مع سنه و لياقته

ليس هذا فقط إنما نهتم أيضا على ناحية تنمية القدرات الذهنية و ذلك أيضا هام في علاج الخرف عند كبار السن لأن هذا يحفزهم على استعادة ذاكرتهم بشكل كبير و أيضا يجعلهم يسترجعون الكثير من الأحداث التي حصلت قبل ذلك

أن الاعتماد على ممارسة هذه الأنشطة سواء البدنية أو النفسية فإن هذا يؤدي إلى علاج الخرف عند كبار السن بمنتهى السهولة و ضمان سلامته و ابتعاده عن جميع المشاكل المختلفة الذي يتسبب بها هذا المرض حيث أن تركه دون علاجه يتسبب في تضاعف الحالة السيئة التي يمر بها المسن تؤدي إلى حدوث أمراض وراثية أخرى نحن في غنى عنها و يجب أن نشير أن الحالة النفسية لكبير السن هي السبب في معظم المشاكل الصحية التي من الممكن أن تصيبه و تجعله غير قادر على أداء الأنشطة اليومية التي كان يقوم بها من قبل فمرحلة الكهولة تمنعك من الكثير من الأشياء التي اعتدت على القيام عليها من قبل

مقالات ذات صلة

إغلاق