دار مسنين بمصر الجديدة ومدينة نصر والمعادي

كبار السن بحاجة الي رعاية مستمرة ، سواء من الناحية الاجتماعية ، او الناحية الطبية ؛ و هذه الرعاية من السهل توفيرها لهم لو كانوا متواجدين في دار مسنين بمصر الجديدة ، او في مدينة نصر ، او في حي المعادي ؛ فتلك المناطق معروفة بهدوئها و رقي القاطنين بها ، و هوائها النظيف ، و تلك هي مواصفات الاجواء التي يحتاج اليها كبار السن ؛ ليستطيعوا الحياة في وسط صحي و آمن و سالم لهم

و كان مكان الدار هو اول العناصر التي اهتممنا بها عند انشائها ؛ لنوفر الملاذ الآمن و المناسب لصحة المسنين

الرعاية الطبية في دار المسنين بمدينة نصر

الدار تحتوي علي طاقم طبي متكامل من افضل الاطباء الممارسين لجميع التخصصات الطبية المختلفة ؛ لنوفر رعاية طبية ممتازة و دائمة للمسنين في الدار ، و نتمكن من مساعدتهم في الحال ، اذا تعرض احدهم لوعكة صحية

فالدار مزودة بوحدة عناية مركزة مجهزة بكامل الاجهزة الطبية ؛ كجهاز التنفس الصناعي ، و جهاز انعاش القلب بالصدمات الكهربائية

كما نحرص في الدار علي المداومة علي قياس الضغط و نبض القلب لكبار السن ، بالاضافة لاجراء تحاليل قياس نسبة السكر في الدم ؛ لمرضي السكر

كما يحتوي دار المسنين بمدينة نصر علي فريق من الممرضين و الممرضات المدربين علي طرق التعامل مع كبار السن ، و كيفية احتواء غضبهم ، كما انهم مسؤولين عن اعطاء الادوية للمرضي من المسنين في اوقاتها التي يحددها الاطباء ؛ لضمان سلامة صحتهم

الرعاية الاجتماعية في دار المسنين بمصر الجديدة و المعادي

 دائما ما نولي للرعاية الاجتماعية لكبار السن عناية خاصة ؛ نظرا لان اي تقصير في هذا الامر ، يرجع بالسلب علي نفسية المسنين ، و هذا الامر من الممكن ان ينعكس علي صحتهم

فنحرص علي توفير جو مشابه لجو العائلة في الدار ؛ حتي لا يشعر المسنون بالغربة او الحزن ؛ فدائما نحن نتعامل جميعنا كأننا عائلة واحدة ، بداية من فريق الادارة المسؤول عن مركز رعاية المسنين بالمعادي ، و مرورا بالفريق الطبي ، و نهاية بالعاملين في الدار المسؤولون عن مهام الحراسة و النظافة و اعداد الطعام الصحي الخاص بكبار السن

فكل هؤلاء يتعاونون معا من اجل راحة كبار السن و سلامتهم نفسيا ؛ و هذا هو الهدف الذي نحرص علي تحقيقه في دار المسنين بمصر الجديدة ؛ لكي نبعد الامراض النفسية الشائعة عن المسنين ، مثل

الشعور بالوحدة و الانعزالية عن الاخرين

المعاناة من حدة الروتين و انعدام الحيوية و معني البهجة بالحياة

الاصابة بفقدان الشهية و خسارة الوزن بشكل ملحوظ

الشعور الدائم بالاكتئاب و اليأس

و ننجح في الوصول لهذا الهدف ؛ عبر التعامل مع المسنين بالحب و الرفق ؛ لكي لا يشعروا بالخوف او الضعف ، كما نحرص علي تنشيط الروابط الاجتماعية بين المسنين ؛ لخلق مجتمعا سعيدا و متآلف من كبار السن

يوفر دار مسنين المعادي جميع الانشطه التي تشغل المسنين و تجعلهم يستغلون اوقاتهم الطويلة في قضاء وقت ممتع و مفيد لهم ومن تلك الانشطة ما يلي :

اولا النشاط الرياضي :

يوفر الدار العديد من الاجهزة الرياضية التي تساعد المسنين علي ممارسة عاداتهم الرياضية التي يفضلونها ، كما يوفر الدار مدربين رياضين يقومون بمباشرة العمل و النشاط الرياضي للمسنين النزلاء بدار مسنين مدينة نصر و المعادي ، كما يوجد بالدار مساحات مخصصه لممارسة النشاط الرياضي وبها تراك لممارسة رياضة المشي و الجري المفيده لاعادة نشاط المسنين و الحفاظ علي صحتهم و تقوية عضلة القلب لديهم .

ثانيا النشاط الاجتماعي :

يقيم الدار الكثير من الحفلات و الندوات التي توثق العلاقات بين النزلاء بعضهم البعض كي يتم توليد علاقات احتماعية طيبه بينهم و ايجاد روح الاسرة الواحده المترابطه بين النزلاء من المسنين ، كما تقيم الدار حفلات السمر للتسليه

ثالثا النشاط الثقافي :

تتوفر بالدار مكتبة يتوفر بها العديد و الكثير من الكتب في مختلف المجالات التي يهتم بها النزلاء المسنين لتسلية اوقاتهم وتنمية مواهببهم في الكتابه و القراءة و تقيم دار مسنين المعادي ندوات ثقافية للمهتمين بالشعر و الادب و الكتابة و القراءة و توفر الدار جميع الكتب التي يحتاج الهيا المسنين .

رابعا النشاط الفني :

ترعي الدار مواهب النزلاء و المسنين و توفر لهم جميع احتياجتهم لتنمية مهاراتهم الفنية و يوجد العديد من الحفلات الموسيقية بالدار و جميع الادوات التي يتطلبها النزلاء محبي الفنون كالرسم و النحت و هكذا .

التغذية :

تهتم الدار بتغذية المسنين النزلاء بالدار و تقوم بالاهتمام بحالات المسنين المرضي الموجودين بالدار والمتابعه بالمتخصصين بمتابعة الحالة الصحية للمسنين و اعداد الوجبات التي تتناسب مع الحالة الصحية لكل فرد علي حدة فيوجد وجبات خاصة لمن يعانون من السمنه و اخري لمن يعانون من مرض السكري و وجبات اخري للذين يعانون من ارتفاع و انخفاض في مستويات ضغط الدم وتجنب الاطعمة المضره  لهم

خبرات دار مسنين بالمعادي

تتسم دار مسنين المعادي بان لها خبرة طويلة في مجال تسكين ورعاية المسنين و كبار السن و انها ليست مجرد مكان لتواجد به المسنين فقط فهو دار متكاملة من حيث الخدمات و المستوي التي تقدم به خدماتها لكبار السن المقيمين بالدار .

كيفية التعامل مع كبار السن في دار مسنين مدينة نصر:

تهتم ادارة الدار بتوفير خدمات مميزة للنزلاء بها من المسنين و كبار السن ولديها خبرة في كيفية التعامل مع كبار السن ، حيث ان عندما يتقدم عمر الانسان يتعرض لفقدان بعض العناصر التي تجعله يصاب بأمراض الشيخوخه ومنها امراض ضغط الدم و الزهايمر و السكري و امراض الاتزان عند كبار السن وغيرها من الامراض التي تجعلهم يعانون من الكثير من المشكلات ، خاصة ما يجعلهم اكثر عصبية وسرعه في الانفعال فمشرفين الدار لديهم الخبره في التعامل مع المسنين في هذه الحالات ، كما ان كبار السن يحتاجون لمعاملة خاصة لان كل مرحلة من المراحل العمرية للانسان تختلف فسيولوجيا عن المراحل الاخري ، و كل منها تحتاج الي طرق مختلفه في التعامل ففي مرحلة الطفولة يتم التعامل بطرق مختلفه عن طرق التعامل مع الافراد في مرحلة المراهقة و كذلك البلوغ و الكهل .

طرق العناية بكبار السن :

في دار مسنين مصر الجديده يتميز المتخصصين و المسؤلين والمشرفين بالدار ان لديهم خبره في التعامل مع المسنين و لديهم خبره ايضا بطرق العناية بكبار السن في كل التخصصات ومنها :

  • العناية الطبية للمسنين

يهتم الدار بالحالة الصحية للمسنين كل منهم علي حده و يتم متابعه صحتهم من خلال الاطباء المقيمين بالدار و يوجد بالدار مركز طبي خاص بالدار لتوفير الخدمات الطبية طوال الوقت .

  • العناية بالحالة النفسية للمسنين

يهتم الدار بالحالة النفسية للمسنين و كبار السن الموجودين بالدار و يوجد بالدار أخصائين نفسين لمتابعة الحالة النفسيه لهم و حل المشكلات النفسية التي يمرون بها بسبب امراض الشيخوخه و ما يشعرون به من وحده حيث يعاني البعض من الوحده بالرم من تواجدهم في وسط اجتماعي بالدار الذي يحرص الدار علي توافره بين جميع النزلاء . 

مشكلات تواجهه كبار السن

خبرة دار مسنين مدينة نصر جعلتهم يتوصلون الي المشكلات التي تواجهه كبار السن ويعانون منها في حياتهم بعد وصولهم لسن الكهولة و الشيخوخة و مرحلة الكهولة تبدأ من عمر الاربعين و تمتد الي عمر الستين اما مرحلة الشيخوخة فتبدأ من عمر الستين و تنتهي في عمر الثمانين ويعاني في تلك المسنين من الكثير من المشكلات النفسية و المرضية و تزداد فيها المشاكل النفسية عن المضية وتلعب دور كبير في التأثير علي الحالة العامة للمسن .

مشكلات مرحلة الكهولة :

مرحلة الكهولة كما ذكرنا انها احدي المراحل العمرية التي يمر بها الانسان و تبدأ في سن الاربعين و تستمر حتي عمر الستين ويمر بها الانسان بعدة ضغوطات تؤثر علي حالته الصحية والنفسية حيث انه بداية تعرض الانسان الي ابتعاد افراد اسرته لكثير من الاسباب اما كبر ابنائة وذهابهم للدراسه في مدن بعيده عنه ، او زواجهم و استقلالهم بحياتهم و انشغالهم عنه ، او وفاة شريك الحياة الزوج و الزوجه مما يجعله عرضه الي مشاكل الوحدة النفسية بسبب الوحدة والعزلة التي تفرض عليه بسبب تلك الظروف ، تلك المشكلات النفسية تتسبب في جعله عرضه لعدة امراض عضوية كارتفاع ضغط الدم ، و السكر ، وغيرهم من الامراض التي تسيب الانسان في تلك المرحلة العمرية من حياته .

مشكلات مرحلة الشيخوخة :

مرحلة الشيخوخه هي المرحلة التالية لمرحلة المهولة وهي تبدأ عند عمر الستين و تستمر الي عمر الثمانين ومشكلاتها تكون مترتبه علي المرحلة السابقه بمشكلاتها حيث ان بعد مرور الانسان بمرحلة الكهولة و مشكلاتها النفسية التي حدثت نتيجة لما فرد عليه من وحدة تجعله يعتاد علي تلك الودة خلال السنوات القادمة من عمره وهي مرحلة الشيخوخه التي تتطور بها الاحوال الي ميله الي العزله بعد ان عاني منها لمدة عشرون هام من الوحدة التي فرضت عليها بسبب ظروف الحياه للمحيطين به جعلته يتأقلم عليها و يفضلها لعدم قدرته علي التعامل مع الاخرين بالشكل الذي اعتاد عليه في فترات و مراحل عمره السابقه لمرحلة الكهولة .

مشكلات صعوبة التركيز

يعاني كبار السن من العديد المشكلات بسبب التغيرات الفسيولوجية  و التغيرات السيكولوجية لديهم وهي التغيرات الجسدية و النفسية و من ضمن تلك المشكلات هي صعوبة التركيز و هو نتيجة لكثير من الاسباب ومنها الاصابة بامراض القلب و الضغط و السكري فتلك الامراض تتسبب في ضعف التركيز كما ان هناك اسباب اخري منها نقص بعض العناصر و المعادن في أجسام المسنين نتيجة لسوء التغذية او الادوية التي يتعاطونها لعلاج الامراض التي يعانون منهم بعضها يكون له تأثيرات جانبية منها خفض المعدلات الطبيعية للمعادن الموجوده بالجسم .

مشكلات فقدان الذاكرة

يتعرض الكثير و معطم كبار السن من مشكلات فقدان الذاكرة التي تتسبب لهم في الكثير من المشكلات في التعامل مع المحيطين بهم و تأثر ايضا علي حالاتهم النفسية لعدم قدرتهم علي تذكر الاحداث القريبه و ايضا يتعرضون لنسيان اشخاص مقربين اليهم فتعرضهم للتعامل معهم وعدم تذكرهم تصيبهم بالقلق و التوتر الذي يرتفع ايضا في تلك المرحلة العمرية لعدة اسباب ومنها مشاكل المخ و الاعصاي و التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمخ و الجهاز  العصبي للانسان .

مشكلات فقدان الشهيه

من اكثر المشكلات التي تواجهه المسؤلين في دار مسنين بالجيزة هي معانة المسنيين لفقدان شهيتهم مما يتسبب سوء التغذية على كبار السن  بالكثير من المشكلات الصحية و يقوم المسؤلين بالدار بحل تلك المشكله بتقديم وجبات تحتوي علي عناصر و مكونات فاتحه للشهيه و طريقة تقديمها ايضا تكون اكثرا جذبا للمسنين و حرص الدار علي ان تتم عمليات تناول الطعام في تجمعات من المسنيين خصوصا المجموعات المتقربه الي بعضهم البعض ولديهم علاقات طيبه ببعضهم ليتم تشجيع بعضهم البعض لتناول الطعام كما ان المشرفين يقومون بمشاركة كبار السن النزلاء بالدار في تناول وجبات الطعام حيث ان المشرفين يحرون علي التقرب من المسنين لكي لا يتم تولد شعور لدي المسنين بأن هؤلاء المشرفين مجرد اشخاص يترقبوهم و يراقبون تصرفاتهم هكذا يصل بكبار السن تفكيرهم الي مثل تلك الافكار لذلك المشرفين في دار مسنين المهندسين لديهم علاقات طيبه بالمسنين .